أمين الفتوى يكشف المقصود بالحديث «أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون».. فيديو
التصوير الفوتوغرافي

قام الشيخ محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، خلال لقائه ببرنامج «فتاوى الناس» المذاع عبر قناة«الناس»  الفضائية بالإجابة علي سؤال يخص الصور المعلقة علي الحائط و حكم التصوير الفوتوغرافي فى الإسلام لأنها سمعت حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على أن المصورين أشد الناس عذابًا .
.

وأجاب الشيخ قائلًا : إن المصورين المقصود بهم هم من يصنعون التماثيل التى تعبد من دون الله.. وهذا هو الذي قال عنه النبي -صلى الله عليه وسلم- إن أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون

وتابع قائلا : أن التصوير فى عصرنا الحالى هو حبس الظل وهو معنى مجازى ليس موجودًا فى معاجم اللغة فلا يجوز أن نأتي بمصطلح جديد ونحمل عليه أحاديث النبي التى لم يكن ظهر فى عصره الشريف شيًئا من هذه الآلات.